آخر 10 مشاركات
ميت يعطي مفتاح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          استفسار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السفر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اسمي مكتوب على كل باب و الرابع بالكامل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          عبادشتي تبللت (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          حلمى (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          بنت عمي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          أصبت بعد الله مفسرتي الفاضلة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ارجو التأويل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          عقرب برتقالي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



إهداءات دنيا حواء

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-2012, 03:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الصحة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 1234
المشاركات: 13,865 [+]
بمعدل : 5.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 21
نقاط التقييم: 45
بسمة لازالت في البداية

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

المنتدى : رمضانيات
افتراضي 70 ألف مسلم في أوتاوا يحرصون على إحياء ليالي رمضان




كل عام وأنتم بخير.. شهر رمضان.. شهر الخير والبركة والعتق والغفران، هو نفس الشهر من حيث الخير والرحمة مهما اختلفت الأماكن وتعددت البلدان، ولكن مظاهر الشهر الكريم ودرجة الاستفادة منه في العبادة والتفرغ لاشك تختلف باختلاف البلاد وظروف العمل، بل وتوقيت الصيام وهو الأمر الذي يجعلنا نسجد لله شكراً في كافة ربوع وطننا العربي على ما رزقنا به بيئة مواتية تبعث السكينة في القلوب وتشجع على العبادة، وتحتفي بالصالحين.
جولتنا اليوم في أشهر المدن الكندية، وهي مدينة أوتاوا عاصمة كندا وبرغم أن أوتاوا هي العاصمة وهي الأشهر لدى الكنديين إلا أنها عاصمة "مظلومة" حيث يعتقد معظم سكان العالم من غير الكنديين أن "تورنتو" هي عاصمة كندا نظراً لما تتمتع به تورنتو من سمعة، وانتشار أكبر ربما بسبب تواجد بورصة تورنتو ثاني أكبر المراكز المالية والبورصات في أمريكا الشمالية.
يبلغ تعداد مدينة أوتاوا حوالي مليون و200 ألف نسمة "1.2 مليون" يمثل المسلمون منهم 70 ألف نسمة أي ما نسبته حوالي 6 % فقط من إجمالي السكان هناك، وبالرغم من أن تعداد المسلمين يبلغ 70 ألفا وهو رقم ليس صغيرا إلا أن نسبة المسلمين تظل صغيرة نظرا لضخامة عدد سكان العاصمة أوتاوا التي تعد رابع أكبر مدينة من حيث عدد السكان.
مدينة أوتاوا العاصمة من أجمل المدن الكندية، وأعرقها على الإطلاق فهي تطل على اثنين من أجمل وأكبر أنهار كندا، وهما نهر "الريدو" ونهر "غاتينو" ويعد النهران من أجمل المناطق الجاذبة للسياح مع المناطق السياحية الأخرى، لذا تستقبل المدينة ما يزيد على 7 ملايين ونصف المليون سائحاً سنوياً لرؤية معالمها والتمتع بالفعاليات الكثيرة التي تقام فيها ليلاً ونهاراً، كما تعد المدينة أيضا استوديوهات مفتوحة تستقطب عمالقة مخرجي السينما في هوليوود للتصوير في أحيائها المختلفة.
تشتهر المدينة ايضا بانها المدينة التي يتم فيها إجراء 90 % من بحوث التطوير الخاصة بصناعة الاتصالات الحديثة خاصة، والبحوث والتطوير عامة، لذا فإن الجالية العربية والمسلمة هناك تعد من الجاليات المستنيرة الراقية، حتى إن العديد من العرب يشغلون مناصب مرموقة في جامعات أوتاوا وبعضهم يقوم بتدريس تخصصات نادرة ويشرف على العديد من الأبحاث.. وقد برع العرب في فترة قياسية في جعل اللغة العربية خامس اللغات الدارجة الأخرى — بخلاف الإنجليزية والفرنسية — والأكثر شيوعاً في المدينة بعد والبرتغالية والإسبانية والإيطالية والصينية.

المركز الإسلامي في قلب المدينة
المركز الإسلامي في أوتاوا يعرف رسمياً باسم "جمعية أوتاوا الإسلامية" ويعرف أيضا باسم "مسجد أوتاوا" نظرا لأنه المسجد الأكبر في قبل المدينة والأقدم فضلا عن طرازه المعماري المميز بالقباب والمنارة الاسلامية الواضحة المميزة للمساجد، وهو ميزة كبيرة في قلب العاصمة الكندية. منذ إنشاء جمعية أوتاوا الإسلامية قبل عقود وهي مؤسسة خيرية خاصة غير ربحية تقوم على أساس التبرعات من أهل الجالية المسلمة، سواء من عرب أو مسلمين غير عرب، وتقدم الجمعية خدمات جليلة للجالية المسلمة وتتنوع هذه الخدمات من بيان اصول الدين والمحاضرات والفقه واللغة العربية إلى خدمات النصح والمشورة، وأيضا المشاركة في الحياة العامة وتقديم خدمات ترفيهية ورحلات ومعسكرات صيفية للصغار من أبناء الجالية.
تعد الجالية المسلمة في أوتاوا من الجاليات الملتزمة، وربما يرجع ذلك لتواجد الشيوخ والأئمة الذين يحضون أهل الجالية دائماً على أن يكونوا مواطنين صالحين ويعطون المثل الجيد للمسلم الكندي، خاصة أن هذه الجالية قد تمثل المسلمين الكنديين في العاصمة الكندية.
الشيخ خالد متولي الإمام الجديد لمسجد أوتاوا — جمعية أوتاوا الإسلامية — قال بمناسبة دخول شهر رمضان الفضيل: إن المسلمين في كندا يجب أن يعطوا المثل للجميع على أن المسلمين هم قدوة ومثال يحتذى.. للمواطن الصالح.
وأضاف متولي: "ونحن نستقبل رمضان هذا العام يجب أن نحتفي بحرية التعبير وحرية العبادة التي تكفلها القوانين الكندية لمواطنيها من غير المسيحيين، وهي ميزة يجب أن يفخر بها كل مسلم، وأن يكون على مستوى التمثيل، وأن يبرهن على ذلك في كل تصرفاته ليعطى أفضل انطباع عن الدين الإسلامي للآخرين". وعن وصيته للمسلمين في أوتاوا وهم يستقبلون الشهر الفضيل يقول الشيخ خالد متولي: "وصيتي للمسلمين في أوتاوا خاصة وكندا عامة، أن يتحلوا بالصبر والتسامح وأن يتميزوا بالعطاء في شهر الخير، ويجب ألا يقتصر العطاء فقط على المسلمين بل يجب أن يمتد لغير المسلمين، ليعرف الجميع أن الإسلام دين الخير والتكافل والتسامح.
الدعوة للانخراط في المجتمع
ويضيف إمام مسجد جمعية أوتاوا الإسلامية في حديثه ووصيته للمسلمين بمناسبة شهر رمضان هذا العام: إن على كافة المسلمين الانخراط في المجتمع الأكبر في كندا ومزاولة كل الأنشطة والفعاليات التي تضيف للمجتمع، محذراً المسلمين من الانعزال عن المجتمع، ومشجعاً على المشاركة الفعالة في تلك المجتمعات التي يعيش فيها المسلمون في كل مكان، بحيث يكونوا جزءاً طيباً من النسيج العام.
اختلاف مواعيد الصوم
وعن رأيه في اختلاف مواعيد الصوم لدى بعض الجاليات المسلمة في نفس المدينة يقول إمام مسجد أوتاوا: "إن المشكلة تكمن في عدم وجود مرجعية دولية واحدة تجمع كلمة الجالية المسلمة في رؤية الهلال خاصة، لذا فإن الاختلاف يرجع في اختلاف آراء بعض الأئمة أو بعض الدعاة الذين يقتدي بهم المسلمون في مجتمعاتهم، فهناك من يقرر الصوم اليوم وهناك من يقرر الصوم غداً، وهذا هو السبب في الاختلاف.
وعما إذا كان يتفق على أهمية الأخذ بالوسائل الفلكية الحديثة في تحديد زمن وتوقيت ميلاد الهلال الجديد، قال إمام المسجد في أوتاوا: "أنا شخصياً أوافق تماماً ولا أمانع على الإطلاق في الاعتماد على الطرق الحديثة في تحديد الهلال، وبالتالي تحديد غرَّة رمضان ويجب على الجميع الالتزام بهذا، ولاشك أنه سيكون من الأفضل أن ترى المسلمين في كافة مشارق الأرض ومغاربها يتفقون على يوم معين للصيام ويوم معين لنهاية الصيام، وبالتالي تتوافق الأعياد وتتفق مواعيد بداية الصوم.
16 ساعة من الصيام
في أوتاوا يأتي رمضان هذا العام وسط موسم الصيف الذي يجعل من ساعات الصوم حوالي 16 ساعة في جوٍ لا يعترف بتقليص ساعات العمل أو غلق المطاعم خلال ساعات الصيام، بل على العكس قد تزيد وتيرة العمل للمسلم الصائم في أوتاوا، نظراً لأن المدينة خلال فصل الصيف تستقبل أعداداً كبيرة من الزوار والسائحين والدارسين، ونظراً إلى أن العرب جزء لا يتجزأ من هذا النسيج، فإن الصيام هناك سيكون بلا شك أكثر مشقة من صيام الشتاء، حيث يقصر النهار وتقل ساعات الصيام وتنخفض الحرارة ويمضي النهار مسرعاً.
مدينة أوتاوا تضم عدداً ضخماً من المزارات والمتاحف والأماكن السياحية التي تجعلها ملاذاً لمن يريد أن يقضي عطلة جيدة خاصة في عطلات نهاية الأسبوع أو عندما تكون المصالح الحكومية في عطلة مثل عطلة البرلمان الذي يدير السياسة الكندية من قلعته المميزة على أفضل بقاع مدينة أوتاوا في ذلك المبنى التاريخي، الذي يعد أيقونة مميزة لتلك المدينة، وبالرغم من أهميته الاستراتيجية فإن هذا المبنى وحدائقه الرائعة والمنطقة المحيطة به مفتوحة دائما للزوار حتى خلال انعقاد البرلمان، وتواجد رئيس الوزراء والنواب المنتخبين داخل قاعات البرلمان، وسواء كان الوقت نهارا أو ليلا فإن الزائر لمنطقة البرلمان سوف ينعم بالدخول وزيارة تلك الحدائق الجميلة، وسط تواجد أمني لا يشعر معه الزائر بالنفور.
ولأن أوتاوا هي العاصمة فإن كل البعثات الدبلوماسية تتخذ من أوتاوا مقراً لها.. ويتميز رمضان هذا العام بوجود سفارة دولة قطر التي ما أن افتتحت رسمياً حتى أصبحت السفارة العربية الأكثر شهرة والأكثر نشاطا في الحياة السياسية والاقتصادية والعامة، نظراً لما يقوم به سعادة السيد سالم مبارك آل شافي السفير القطري في كندا الذي أصبح بحق أنشط السفراء العرب، فقد نجح ـ وبحق ـ وفي وقت قياسي أن يرسي مكاناً رائعاً للدبلوماسية.. تليق بالدبلوماسية القطرية.

اضف تعليق على الفيسبوك
تعليقاتكم البناءه هي طريقنا لتقديم خدمات افضل فلا تبخل علينا بتعليق











توقيع :



اوسمتي

عرض البوم صور بسمة   رد مع اقتباس Share with Facebook
Sponsored Links
Sponsored Links
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليالي, مصمم, أوتاوا, يحرصون, رمضان, إحياء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:36 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
System exit pages by mr.AmRaLaA
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة تفسير الاحلام - دنيا حواء

a.d - i.s.s.w

Inactive Reminders By Mished.co.uk