آخر 10 مشاركات
الخاتم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ارجو التأويل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ارجو التأويل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السلطان قابوس (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤية مسلحات و رجل مثير الفتنة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ارجو التأويل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ميت يعطي مفتاح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          استفسار (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          السفر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          اسمي مكتوب على كل باب و الرابع بالكامل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



إهداءات دنيا حواء

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-08-2012, 04:29 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة الصحة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بسمة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 1234
المشاركات: 13,865 [+]
بمعدل : 5.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 21
نقاط التقييم: 45
بسمة لازالت في البداية

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

المنتدى : رمضانيات
افتراضي رمضان في جيبوتي شهر لإحياء الليالي بالدعاء والمدائح الدينية






تستقبل جيبوتي وهي إحدى الدول العربية الإسلامية شهر رمضان بطقوس وتقاليد متميزة بحكم موقعها الجغرافي والتاريخي وتراثها الحضاري ، ودولة جيبوتي عضو في جامعة الدول العربية، تقع على الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، وتحدها إريتريا من الشمال وإثيوبيا من الغرب والجنوب والصومال من الجنوب الشرقي فيما تطل شرقا على البحر الأحمر وخليج عدن، وعلى الجانب المقابل لها عبر البحر الأحمر في شبه الجزيرة العربية اليمن التي تبعد سواحلها نحو 20 كيلومترا عن جيبوتي.
وتقدر مساحة جيبوتي بنحو 23.000 كيلومتر مربع فقط، فيما يقدر عدد سكانها بنحو 864,000 نسمة، وعاصمتها مدينة جيبوتي, وكانت تسمى بلاد الصومال الفرنسي.
وتبلغ نسبة المسلمين 94% من سكان جيبوتي, وقد دخل الإسلام جيبوتي في العهود المبكرة من الدعوة الإسلامية عن طريق التجار العرب ولا يزال الكثير من سكانها من أصل عربي خالص كالعمانيين واليمنيين والباقون ينحدرون من أصل عربي إفريقي ومن أشهر قبائل العرب المنتشرة هناك قبائل القومية العفرية وقبيلة العيسى (الصومالية) ، يوجد في كل مدينة بجيبوتي جامع حيث يذهب الناس للعبادة كما تحولت مقابر رجال الدين القدامى إلى مناطق مقدسة من أشهر هذه الأماكن مقام الشيخ أبو اليزيد الموجود بجبال فودى.
ويوجد في جيبوتي مجمع للفقهاء وهو الذي يقوم بتحري رؤية هلال رمضان فإذا ثبتت رؤية الهلال يتم إخبار الناس بأن يوم غد هو أول شهر رمضان المبارك وإذا لم تثبت رؤية الهلال يتم الاعتماد على الدول الأخري مثل المملكة العربية السعودية باعتبار أن المطلع في كلا البلدين مطلع واحد.
وإذا دخل رمضان فان أول ما ترى في جيبوتي أضواء الألعاب النارية من قبل الدولة وتضاء منارات المساجد ثم تبث الإذاعة موضوعات مختلفة فيها ترحيب بمقدم شهر رمضان المعظم وهنالك الأغاني والمدائح الدينية.
ويزدحم الناس في المساجد للاستماع إلى شرح وتفسير القرآن الكريم ويعلن أن هنالك دروساً دينية بعد صلاة العصر ولن تجد في الطرقات أناسا غير صائمين كذلك هنالك دروس خاصة حول رمضان وعن الصوم ومبطلات الصوم.
وتنقل الإذاعة آذان المغرب من مسجد الحمودى وهو من اكبر مساجد جمهورية جيبوتي ، وهناك تجد أن معظم الناس يأكلون بعضا من التمر ثم يصلون المغرب ويعودون بعد الصلاة لتناول طعام الإفطار.
وكان لنا اللقاء مع سعادة السيد مؤمن حسن بري سفير جيبوتي لدي الدولة والذي أكد أنه في جيبوتي يستقبل المسلمون هناك شهر رمضان بعادات وتقاليد مميزة بحكم موقعها الجغرافي والتاريخي وتراثها الحضاري فإذا ثبتت رؤية الهلال يتم إخبار الناس وتضاء منارات المساجد وتبث الإذاعة برامج مختلفة فيها ترحيب بالشهر الفضيل ،
و شهر رمضان المعظم يعتبر شهراً للتوسعة و وأول شيء يقدم في الإفطار التمر والماء حيث يكون الإفطار في جيبوتي وجبة خفيفة ،
ويتناول الصائمون طعام العشاء بعد صلاة العشاء والتراويح وهو عبارة عن الأرز واللحم والشعيرية والمكرونة وفي السحور هناك شوربة الذرة وهي عبارة عن ذرة شامية مخلوطة باللبن.
وفي العشر الأواخر من شهر رمضان تعتبر من أفضل أيام الشهر الكريم حيث يخرج الناس إلى المساجد للاعتكاف, وأغلب النساء يكن مع الرجال بل وحتى الخدم في البيوت يذهبون إلى المساجد وتكون المساجد مزدحمة جدا ثم يتضرعون إلى الله أن يعيد عليهم الشهر باليمن والبركات.
معظم الناس في جيبوتي يذبحون في العيد التوسعة على الأطفال وكذلك تتم دعوات للزوار لكي يتناولون الطعام وهذا الذبح يكون من اجل الفرح أما ذبح الأضحية فهي سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

* حدثنا عن الأجواء الرمضانية في جيبوتي ؟

** الأجواء الرمضانية في جيبوتي أجواء خاصة تتسم بالروحانية ، في النهار تغلق أبواب المطاعم وفي لياليه تكثر الأذكار والأناشيد الدينية وإقامة صلاة التراويح ، وفى شهر رمضان يسعد الكبار والصغار و يلتئم شمل الأسرة على مائدة الإفطار كالجد والجدة والأبناء وزوجاتهم والأحفاد, ويؤدي الناس الصلاة جماعة في المسجد، و يجتمع كبار السن للسهر وإنشاد المدائح النبويّة ، والبعض الآخر يجتمع في حلقات قرآنية ليكمل ليلته بالذكر والتلاوة والدعاء وصلاة الليل.

* هل يوجد ترتيبات معينة تقومون بها في جيبوتي لاستقبال الشهر الفضيل ؟

* * بالطبع ، ففي أواخر شهر شعبان تنار الأضواء في الطرقات ، وتسعد البيوت لاستقبال شهر رمضان من خلال تكثيف عملية الشراء والإقبال على السوق والاستعداد لكل ما يحتاجونه خلال شهر رمضان المبارك ، وعلى المستوي الرسمي الدولة تقوم بإنارة الشوارع وتزينها وتضاء منارات المساجد وتبث الإذاعة برامج مختلفة فيها ترحيب بقدوم الشهر ، وخلال العشر الأواخر في رمضان يخرج الناس إلى المساجد للاعتكاف ، وبانتهاء شهر رمضان وقدوم عيد الفطر المبارك يقوم الناس هناك بذبح الذبائح ودعوة الزوار لتناول الطعام .. وهى تعبير عن الفرح بقدوم العيد.

* ما هي الأكلات المفضلة والحلويات علي مائدة الإفطار و السحور في رمضان ؟

** مائدة الإفطار في جيبوتي لها طابع خاص يختلف عن الدول الإسلامية الأخرى، حيث يكون الإفطار على مرتين الأولى : تمر وبليلة تصنع من القمح مع المدربش وهو عبارة عن عجائن وخميرة والباجية وهي على شكل الطعمية والسمبوسة والشوربة والعصائر إضافة إلي التمر والماء .. ثم يذهبون لصلاة العشاء والتراويح والتي يعقبها الوجبة الثانية وتكون وجبة دسمة وعادة تتكون من الزريبان وهي أرز مع الزبيب وقطع اللحم أو الإسباجيتى ، أما في السحور و يعتبر شبه خاص في جيبوتي فالعصيدة هي الوجبة الرئيسية مع اللبن الرايب وقليل من الشربة. يهتم أهالي جيبوتي بوجبة السحور أكثر من الإفطار حيث يحضرون هريس القمح المطبوخ باللحم والأرز بالسمك،أما إفطارهم فيكون خفيفا كالحليب والتمر والسمبوسك.

* وهل تختلف المائدة في المدينة عنها في الريف في جيبوتي ؟

* * الاختلاف يكون على المستوى المعيشي وحسب السلع المتوفرة في السوق المحلى وكما هو معروف دائما أن الريف يختلف عن المدينة ، حيث تكون هناك أشياء متوفرة وبشكل أكبر من الريف ، ولكن بوجه عام ليس هناك اختلاف كبير إلا في أصناف وأنواع الأكلات .

* ما رأيك في الأجواء الرمضانية في قطر ؟

** في الحقيقة شهر رمضان هذا العام سيكون أول رمضان لي في دولة قطر ، ولكني أعرف ولا تخالجني أدني شك أن رمضان سيكون جميل جدا ، لأنني أعرف الشعب القطري المضياف واقل ما أصفه به أنه يتسم بالطيبة والحركة الدءوبة والتسامح والتكافل الاجتماعي فلذلك أري أنه سيكون رمضان رائع جدا بوجودي في قطر .
* هل قومت بزيارة سوق واقف ؟ وما رأيك في الأنشطة التي تقام فيه ؟

** نعم قومت بزيارتهما ، ورأيت فيهما وجها مشرق لدولة قطر ويعطينا صورة جميلة للسياحة التراثية وضرورة التمسك بالتراث والهوية .

* هل يوجد أنشطة دبلوماسية تقوم بها حضرتكم أو تشترك بها عادة في رمضان ؟

** بالرغم من أن شهر رمضان هذا العام سيكون أول رمضان لي هنا إلا إنني عضو فعال ، ودائما في أي بلد أتواجد فيها كنت أنشط في المجال الاجتماعي والإنساني سواء كان ذلك في إطار السلك الدبلوماسي أو في أي إطار أخر وسأكون حاضر إن شاء الله مع إخواني وأحبائي من السلك الدبلوماسي وأهل قطر الشقيق .

* تتميز قطر بمجموعة من الآكلات ما رأيك فيها ؟

** بالفعل تذوقت الأكلات القطرية وأعجبت بها مثل المكبوس والبلاليط واللقيمات واقل ما توصف به بأنها رائعة وتنم عن الذوق الرفيع للشعب القطري الشقيق وتدل على عراقة وأصالة هذا الشعب .

اضف تعليق على الفيسبوك
تعليقاتكم البناءه هي طريقنا لتقديم خدمات افضل فلا تبخل علينا بتعليق











توقيع :



اوسمتي

عرض البوم صور بسمة   رد مع اقتباس Share with Facebook
Sponsored Links
Sponsored Links
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لإحياء, الليالى, الحيوية, بالدعاء, جيبوتي, رمضان, والمدائح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:52 AM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
System exit pages by mr.AmRaLaA
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة تفسير الاحلام - دنيا حواء

a.d - i.s.s.w

Inactive Reminders By Mished.co.uk