آخر 10 مشاركات
اسمي مكتوب على كل باب و الرابع بالكامل (الكاتـب : - )           »          السفر (الكاتـب : - )           »          بنت عمي (الكاتـب : - )           »          أصبت بعد الله مفسرتي الفاضلة (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          ارجو التأويل (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          عقرب برتقالي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          عبدالسلام الرؤية الثانية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الفم محشي بالملوخية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيا لأختي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          رؤيا لأختي ! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )



الملاحظات

إهداءات دنيا حواء

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2010, 05:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 1521
المشاركات: 6 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
تراتيل لازالت في البداية

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

المنتدى : تفسير الاحلام القسم التثقيفي (علم تفسير الأحلام )
افتراضي تنبيه كل من له عينان..الى تناقضات الغامدي قينان


لنفترض أن شخصاً ما أعلن عن عزمه إقامة أكاديمية لتعليم الموسيقى.. ماذا ستكون ردة فعل قينان؟ سينتفض فرحاً ويغني ويغني.. وسيكتب في (الوطن) أن (ثقافة) الموسيقى ضرورية لنشر الحب وإشاعة التسامح والرقة والعذوبة.. ولن ينسى أن يقول إن الموسيقى سلاح فعال في مواجهة التشدد والمتشددين.
لنفترض أن شخصاً آخر أعلن إنشاء أكاديمية أو معهد لتعليم الرقص (من دون اختلاط طبعاً).. ماذا سيرد قينان؟
من المؤكد أنه سيرقص طرباً وسيعلن أننا نتقدم حثيثاً في طريق الإصلاح والتغيير، وأن الرقص وحده.. الرقص وحده هو الذي سينفض الغبار المتراكم على مشاعرنا وعواطفنا.. وأنه سيدفع بنا بشكل أو بآخر في ميادين الحوار حتى يصيبنا الدوار.
ولنتصور لو أعلن مثقف لا ديني أنه ينوي إقامة نادٍ للضحك (كما هو شائع الآن في عدد من دول العالم)، ماذا سيصنع قينان؟ سيبتسم للفكرة.. سيهلل ويطبل.. سيضحك من أعماقه المسكونة بالصدأ..بل سيقهقه طويلاً وينقطع شدقاه من الضحك.. وسيكتب في (الوطن) أنه سيكون أول رواد هذا النادي..وأول المسجلين في عضويته.. وسيدبج المقال تلو المقال في فضائل الضحك وما ينتظر الضاحكين من البهجة والانتعاش.
عندما أعلن الدكتور يوسف الحارثي في حديث له لصحيفة الحياة (الأحد، 2 ايار/مايو 2010) افتتاح "أكاديمية الأحلام" تلقف قينان الخبر، وسخر منه في عموده المتداعي في (الوطن) داعياً الدكتور الحارثي إلى إدراج (الرقية) ضمن تخصص الأكاديمية، حتى تدر أرباحاً أكثر على أصحاب المشروع، ومطالباً أن يحرق المنتسبون إلى الأكاديمية المراحل، فيدرسون الدكتوراه مباشرة من دون تدرج، فالدال أكثر بريقاً وإغراء بحسب وصفه. وتمنى قينان أن يقوم الحارثي برقية من لا يرى رؤى في منامه والنفث عليه حتى "يفك عقدته ليحلم كل ليلة، وهكذا تتسع دائرة الرزق.."، وتتحول الأكاديمية "المزدوجة" إلى بقرة حلوب أو ناقة مباركة, و"الوهم ثروة لا تنضب" كما ختم قينان عموده البائس (الوطن، 2 أيار/ مايو 2010).
لو أن قينان مثلاً قال إن هناك أولويات تعليمية وأكاديمية لم يحققها مجتمعنا السعودي بعد، وكان الأفضل التركيز عليها والاهتمام بها قبل الولوج إلى أكاديمية لتفسير الرؤى.. لكان ذلك رأياً ناقداً مقبولاً إلى حد ما..ولكن أن يسخر ويلمز ويعرّض فهي شنشنة نعرفها من قينان وقومه الذين مردوا على الاستهزاء بأي فكرة أو مشروع يصدر عن "إسلاميين" أو متدينين. يكفي أن يكون صاحب الفكرة متديناً أو ملتحياً لتوجه إليه سهام التشكيك، وليقصف بوابل من الشتائم وعبارات التحقير والتشويه.
قبل كل شيء، تعبير الرؤى ليس خرافة ولا ضرباً من التنجيم أو الرجم بالغيب. هناك سورة كاملة في القرآن (سورة يوسف) افتتحت كل أحداثها برؤيا صادقة. وخلال السورة العظيمة تكرر مشهد الرؤى، فرأى الملك رؤيا، ولم يفسرها إلا أبو عذرتها وابن بجدتها يوسف (عليه السلام) الذي أوَّلها، ولم يكن قوم الملك بتأويل الأحلام بعالمين. وفي سورة الصافات يخاطب إبراهيم ابنه إسماعيل (عليهما السلام) قائلاً: "إني أرى في المنام أني أذبحك، فانظر ماذا ترى.." الآية. وفي الحديث الذي رواه مسلم "رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة". وبهذا فإن النيل من الرؤى والتعريض بها ولمز تعلم فنونها ورموز تعبيرها ضرب من الاستهزاء بنصوص قرآنية وأحاديث نبوية صحيحة.
لم يكتف قينان بذلك، بل استهزأ أيضاً بالرقية، وكلنا يعلم ثبوت مشروعية الرقية، وكلنا يعلم فضلها وأثرها، وليس هذا مجال التحدث عن ذلك.
إن الاستهزاء بمشروع أكاديمية الأحلام أو التعريض بالقائمين عليه ليس جديداً ولا غريباً. إنه حلقة من مسلسل بغيض وممل، بل حقير وغير أخلاقي ولا علاقة له ألبتة بالصحافة، يشرف عليه ويمثله ويخرجه حفنة من سفلة المجتمع.. ليس قينان إلا "عوداً في حزمتهم"..وهم يحسبون أنهم سيغيرون مجتمعنا بهذا العبث الذي يجدون عليه تشجيعاً من جهات معروفة.. ولكن الأيام دول..وسنة الدهر يوم لك ويوم عليك.. فأفق من "أحلامك" يا قينان..من سره زمن ساءته أزمان!

اضف تعليق على الفيسبوك
تعليقاتكم البناءه هي طريقنا لتقديم خدمات افضل فلا تبخل علينا بتعليق











عرض البوم صور تراتيل   رد مع اقتباس Share with Facebook
Sponsored Links
Sponsored Links
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الغامدي, تناقضات, تنبيه, عينان..الى, قينان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:18 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
System exit pages by mr.AmRaLaA
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الحقوق محفوظة تفسير الاحلام - دنيا حواء

a.d - i.s.s.w

Inactive Reminders By Mished.co.uk